جراحة الأذن التجميلة لإصلاح المظهر الخارجي للأذن،

تؤدي عملية الأوتوبلاستي في الأشخاص ذوي الأذن الجاحظة والذين يعرفون بـ “ميكي ماوس” او “دامبو” إلى حصولهم على وجه أجمل، وزيادة الثقة في النفس لديهم. عملية تجميل الأذن يمكن أن تتم في أي مرحة عمرية بعد انتهاء نمو الأذن الذي يكونعادة في السن الخامسة أو السادسة. حتى في حال كانت الأذن سيئة الشكل وبنسبة ضئيلة، يمكن أن تؤدي إلى تقليص الشعور بالثقة لدى الإنسان. هذه العملية الجراحية يمكن أن تكون مفيدة كذلك لدى الكبار. في الكثير من الأحيان يقوم بعض الأشخاص ممن يعانون من كبر آذانهم المعروفة بـ “آذان الأرنب” بإخفائها خلف شعرهم وهو أمر متعب بالنسبة لهم. في العملية الجراحية لايمكن فحسب سحب الأذن إلى الخلف، بل يمكن تغيير شكلها كذلك وزيادة تقارن الأذنين. من هذا المنطلق، فإن الهدف الرئيسي من الأوتوبلاستي جعل الأذنين متناسقتين بما يناسب حجم وشكل الرأس والوجه.

خلال أول جلسة تتم معاينة بنية الأذنين بشكل كامل. ثم يتم تصويرها وتوضيح مراحل العلاج للمريض بشكل مفصل. يتم تخدير الشباب بشكل عام أما الأطفال وكبار السن يرجح تخديرهم موضعياً عن طريق مخدر خفيف. من الممكن أن تتم العملية على إحدى الأذنين أو كلتيهما وهو ما يتم بشكل متزامن. في حال تطلب الأمر عملية لكلا الأذنين، سيستغرق ذلك حوالي ساعتين وفقاً لطبيعة الباتولوجيا. أثناء العملية الجراحية، يتم إيجاد شق خلف الأذن عند التجاعيد الطبيعية أي عند مكان التقاء الأذن بالرأس. من ثم ووفقاُ لباتولوجيا المريض، يتم تغيير شكل غضروف الأذن كي يتم الحصول على أفضل شكل.یمکن للمریض أن يعود إلى المنزل بعد عدة ساعات من العملية وهو بصحة جيدة. بعد العملية لن يشعر المرضى بألم في الحالات الطبيعية. يوضع ضماد طري لعدة أيام على أذن المريض. أحيانا ينصح المريض باستخدام عصبة رأس لعدة أسابيع كي تحفظ الأذنين في المكان المناسب. جدير بالذكر أنه وعلى الرغم

من أن الأوتوبلاستي تغير شكل الأذن بشكل يناسب الرأس والوجه، لكنها لاتؤثر على قدرة المريض على السمع. وبناء عليه فإن سمع المريض سيكون بعد العملية الجراحية تماماً كما في السابق.

مشاهدة معرض الصور