جراحة الجفون لأجل عينين تبدوان أكثر سعادة ،

من الممكن أن تجعل الجفون المرتخية أصحابها يظهرون أكثر كهولة، كما أنها تؤثر على مدى رؤيتهم. مع إجراء جراحة الجفون أو بليفاروبلاستي، يمكن شد الجفون المتدلية، وإزالة الجلود والأنسجة الإضافية. بليفاروبلاستي تساعد الشخص كي يحصل مجدداً على وجه أكثر سعادة وشباباً ويحسن من مدى الرؤية.

في عملية الجفون التجميلية، مثل بقية العمليات التجميلية البلاستيكية في الوجه، ما يأمله المريض يتمتع بأهمية كبيرة. في أول جلسة لقاء، تتم معاينة أجفان المريض بشكل كامل ومن ثم يتم الحديث معه حول مشاكل الجفن والوجه، وتطلعات المريض ونتيجة العملية الجراحية. ثم يتم تصوير وجه وجفني المريض، كي يتم الحديث حول مشاكل المريض وأسلوب العلاج ومراحل العملية الجراحية بشكل كامل.

في عملية بليفاروبلاستي، تتم إزالة الدهون والعضلات والجلد الإضافي من الجفن، كي يحصل على إطلالة شابة ونضرة من خلال شد أطراف العين. تتم هذه العملية الجراحية عادة عبر التخدير الموضعي من دون ألم في عيادة الدكتور مصباحي وبشكل سريع، على الرغم من أنه يمكن إجراء هذه العملية تحت التخدير الكامل. في حال كان الجفن العلوي بحاجة إلى تجميل، يتم إيجاد شق صغير في التجعيد أعلى الجفن، وبعد إيجاد هذا الشق، تتم خياطته بغرز دقيقة جداً. تستغرق هذه العملية نحو ساعة واحدة. بعد العلمية، لا توجد حاجة لبقاء المريض في المشفى، وبما أن المرضى لايعانون من آلام، لايتم وصف أي دواء مسكن لهم. لايتم وضع أي ضماد على عيني المريض، وبالتالي لن تحد العملية من رؤية المرضى، ويمكنهم بعد إجراء العملية العودة إلى بيوتهم حيث يتمتعون بصحة كاملة.

بعد حوالي أسبوع من العملية الجراحية، يراجع المريض العيادة لأجل فك الخيوط. بما أن الشقوق تكون فوق التجاعيد الطبيعية للجفن العلوي، فإنه لن يبقى هناك أثر لمكان الجرح. حجم الورم والكدمات (ازرقاق أطراف العين) بسيط جداً، ويمكن للمريض بعد عشرة أيام من العملية، استخدام المكياج حول العين. بعد العملية، سيكون وجه المريض أكثر شباباً وجمالاً.  في حال كان المريض بحاجة إلى إجراء عملية جراحية في الجفن والأنف، فإنه يمكن إجراء هاتين العمليتين بشكل متزامن.

 

مشاهدة معرض الصور